تأملات تجوال عين جريوت – “ايتها الارض ازرعيني في ترابك زنبقة ووردة واطلقي رائحة الزعتر البري علي كي اكون واكون واكون كما اتمنى ان اكون “

تجوال عين جريوت وبيت عور التحتا 29\8\2014

ما يقارب الخمسين متجول من مناطق مختلفة عادو ليمتلكو الارض بالتجول فيها
هذا التجوال بأستضافة الاستاذ نبيل سمارة والصديق مهند كراجة .

“الحياة التي لا يتأملها صاحبها لا تستحق ان تعاش” سقراط
1040003_10152218696061876_9191663412963186812_o

عين جريوت – الصورة ل حسام غانم

بوجوه قديمة وجديدة، بروح وعزيمة، بقلوب مرهفة وعقول مفتحة، باجساد قوية، بصلابة الاشجار وشموخ الجبال، بحب المعرفة والمزيد من الاسئلة، بالاخلاق والروح الجميلة، بالاغاني الفلسطينية، نعزف للحرية، ونستأنف الحياة
تجوال سفر
_________________________
مابيني وبيني ذلك العتب واللوم على كل يوم مررت به من تلك المنطقة “عين جريوت ” ولم أتجول فيها ..مابيني وبيني كيف لي ان افكر في ريحا فقط حين نخرج لنزور الطبيعة ونشم رائحة ورودها , وأنسى جريوت المهددة بالأحتلال والتهويد .. هذا التجوال علمني الكثير ..علمني كيف المثقف ومدير المدرسة يجب ان يكون ” الاستاذ نبيل سمارة ” وعلمني كيف يمكن لصاحب مزرعة الدجاج ان يكون فكرا وثقافة وعنفوان “الدكتور نبيل سمارة “.. هذا التجوال لم انتقده او اذكر محاسنه بالنسبة للغير للأنني لست بموقعهم ..ولكنني في موقعي راضي عن هذا الوقت الجميل والممتع …في نهاية هذا التأمل استطيع القول بأن الأرض بأعتبارها الأم هي الأحن علينا والأجمل بالنسبة لنا ..حبيبتي ايتها الارض ازرعيني في ترابك زنبقة ووردة واطلقي رائحة الزعتر البري علي كي اكون واكون واكون كما اتمنى ان اكون ..
– مهند كراجة 
_________________________
تجوال عين جريوت من اجمل تجوالات مع ابتسامة الجميع وتعرف ع اشخاص جدد و غبار ورائحة الارض.تجوال يصنع رجال ….احلى شي كان بتجوال المشاركه في بناء سناسل (الحجاره) (مجموعة تجوال سفر احلى واغلى بشر وع راشي يا كبار انتم رائعون)
– عبد جردات

________________________

تجوال عين جريوت….مضارب البدو بيتونيا … بيت عور الفوقا …. كم من الغياب عن التجوال قطعنا … وكم من اللهفة انتظرنا … وعدنا والعود احمد…. ويا لكم من عائلة رائعة … واخيرا عدنا … تجولنا … ويا للصدفة البحتة …. علمت بعد وصولي البيت … بأن الاستاذ نبيل سمارة … هو بالفعل زميل ابي في السجن وصديقه الزجال … الذي يكتب من قلبه .. الذي يبدا حديثه ولا ينقطع … ولكن كلامه جميل … مفيد … ممتع ومبهج …. العين وما ادراكم ما العين نقطة الانتعاش للجميع … وللجريئين منا كدار عواد وصفوان والكثير منهم من تحدو حر الشمس وسبحوا بها وخففو حر الشمس … جلسة الافطار الجماعي الجميلة …. معظمنا يفطر لاول مرة بحياته فقط بالتجوال … فقط من قوة الروح الجميلة …. وبقصص وزجل وخواطر من الاستاذ نبيل نستمع لها في الظل بالقرب من النبعة …. وانطلقنا للمسير لنقوم بالعمل التطوعي الذي جئنا من اجله …وبعد العناء والزفة والغناء في طريقنا لمكان العمل …. وصلنا وارتحنا لبرهة وسمعنا الزجل الخاص بنا نحن تجوال سفر من الاستاذ نبيل … والزجل الخاص الذي كتبه الاستاذ نبيل لغزة…. وفي ظل صمتنا ووضحكنا واستمتاعنا للاستاذ نبيل .. واذ بالهاتف الذي مع صمود يرن … والمفاجاة الاحلى بانه حسن … فتكلمنا مع حسن واوصل حسن رسالته لنا … واحببنا كلامه معنا … وزفينا حسن وكانه بيننا … وتواعدنا بان نزفه حين حريته …. وان نتجول معه فور قدومه من الحرية…. وما ان استمتعنا بلحظاتنا مع حسن قمنا للعمل التطوعي …. وبنينا السلاسل بسواعد المتجولين العظماء …. ومنا من لم يستطع العمل لحر الشمس وثقل الحجارة وخصوصا الصبايا… فقررنا الجلوس تحت الشجرة الرائعة …. واذ بصفوان افندي يسرد من القصص المضحكة … ومن يستمع له … ومن ثم قررنا بان نقوم ونذهب للباص متوجهين لبيت عور الفوقا لنستمع للندوة …. وفعلا ذهبنا واستفدنا واستمعنا للاراء المختلفة حول الوضع وحرب غزة ما بعدها وما قبلها …. وتناقشنا وضحكنا ومن الندوة ذهبنا للبرج الذي هو مكان اثري قديم رايناه ضحكنا وتصورنا وشكرنا الجميع لاستضافتنا … بدءا من مهند كراجة انتهائا بالاستاذ نبيل سمارة .. وقمنا بالزفة والدبكة حتى انطلقنا بالباصات متوجهين لمنازلنا ….
شكرا لكم …
تجوال سفر …
تجولنا بمعظم الارض وامتلكناها فهيا للمزيد …

– أصالة الزاغة

_____________________
بصراحة شاركت باول تجول الي هو كان تجوال فرخة وادمنت الفكرة بعدها .. كنت انتظر التجوال التاني بشغف ..
فكرة التجوال بكل تفاصيله رائعة .. من مسار المشي للراحة والفطور الجماعي للأعمال المجنونة زي السباحة بعين المي للتطوع بالشغل بالاعمال الشاقة ولكل التف
اصيل الصغيرة والكبير ..
برأيي احنا ما منستحق أرضنا وفلسطينيتنا ادا كنا ما منعرف عنها اشي .. في بنت حكتلي زعلانة انو التجوال صار عددهم قليل . حكتلها فكرة التجوال فكرة عظيمة بدها شوية وقت بعد رمضان رح ترجع الاعداد ومضاعفة كمان.
التجوال فكرته كنز بناحية التعارف والاجتماعيات الي فيه .. التعرف على قرى وأماكن بشكل نظري بتاريخها وعملي بالتجوال فيها ، العمل التطوعي والعونة الفلسطينية، المحاضرات او القعدة مع اهل البلد او النقاشات الي بتتخلل كل هاي الامور.
شكرا الكم اصدقائي ..
دمتم ودامت روحكم الجميلة
– أسامة البيقاوي
_____________________
7049_720708997984978_2855495790147672658_n10620232_10152373497531376_4358426557508519531_o10629806_720707874651757_3154768609873966504_n1488021_283371285198947_1778268393856126884_n10494553_720697657986112_1388250838285034494_n10522445_720704584652086_3770737888504311686_n10639573_720698767986001_3982265443637060771_n 10600373_720707724651772_8551591195360997328_n 
 
Categories: تأملات | Leave a comment

Post navigation

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Create a free website or blog at WordPress.com.

%d bloggers like this: